أطلقت محكمة تركية سبيل ۱۳ شخصاً ممن تم اعتقالهم بتهمة العلاقة بجماعة داعش الإرهابية دون الادلاء بأي معلومات لوسائل الإعلام.

وبحسب موقع سانا السوري، كان " عثمان كوروترك " النائب السابق عن حزب الشعب الجمهوري، شكك في ۱۲ الشهر الجاري بادعاءات نظام أردوغان وحكومة حزبه حول التصدي لجماعة داعش الإرهابية، مؤكدا أن: هذه الحكومة لم تكن مقنعة بمزاعمها بهذا الصدد لأنه كان يجب عليها تأمين الحدود مع سوريا لإيقاف تسلل الإرهابيين منذ زمن بعيد.

وقالت وسائل إعلام تركية: إن الأمن اعتقل في هاتاي وأنقرة واسطنبول وكيريك قلعة ۱۳ شخصا قيل إن لهم علاقة بجماعة داعش الإرهابي وسبق لهم أن سافروا إلى سوريا للقتال هناك، مشيرة إلى أن معظم الذين تم اعتقالهم خلال الشهر الماضي بتهمة العلاقة مع " داعش " قد تم إخلاء سبيلهم دون الإدلاء بأي معلومات للإعلام.

يشار إلى أن المدون التركي الشهير الذي يستخدم اسم فؤاد عوني لنشر فضائح نظام رجب أردوغان، أكد الخميس، في تغريدات نشرها على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر وأوردتها صحيفة سوزجو التركية، أن حكومة حزب العدالة والتنمية المؤقتة تسعى إلى إعطاء انطباع يوحي بعملها على مكافحة جماعة داعش الإرهابية وتستمر في نقل الاسلحة والمعدات العسكرية إلى التنظيمات الإرهابية في سوريا عبر شاحنات جهاز المخابرات التركية.

المصدر: وكالات