بعد ۳۵ يوماً من الاشتباكات والمعارك العنيفة مع إرهابيي " داعش " في الأحياء الجنوبية لمدينة الحسكة أعلن الجيش السوري والقوى المؤازرة له السيطرة الكاملة على الأحياء التي تسللت إليها مجموعات من " داعش " في الخامس والعشرين من شهر حزيران الماضي.

تطهير المدينة جاء بعد تكبيد " داعش " خسائر كبيرة في العديد والعتاد حيثفشل التنظيم باستخدام السيارات المفخخة إضافة إلى فشل عمليات القنص التي تشكل نقطة رئيسية في عمليات التنظيم الإرهابي.

وفي التفاصيل نفذت وحدات من الجيش السوري عملية عسكرية ليلية استمرت حتى ساعات الصباح تمكنت الوحدات من خلالها من السيطرة على كليتي الهندسة المدنية و الاقتصاد الواقعة على محور دواري الباسل والبانوراما.

العملية العسكرية التي نفذها الجيش تمت بالتوازي مع تقدم لوحدات الحماية الشعبية والسيطرة على دوار البانوراما و السكن العسكري و مديرية المشاريع المائية الرصافة سابقا وبذلك باتت مدينة الحسكة خالية من تنظيم " داعش " بعد تطهير أحياء النشوة الغربية والشرقية والشريعة والفيلات و الليلية و غويران بشقيها الشرقي والغربي و حي الزهور وكتل الأبنية التي تضم كلية الآداب والعلوم الإنسانية و مشفى الأطفال والمدينة الرياضية و دار الثقافة و مركز استلام الحبوب و كليتي الاقتصاد والهندسة المدنية وسادكوب و الإسكان العسكري و المعهد الصناعي و الثانوية الصناعية.

مصدر عسكري أكد أن " الجيش السوري كبد تنظيم " داعش " خسائر فادحة حيثقتل العشرات من المسلحين المتحصنين في كتل الابنة " لافتا إلى أن الجيش سيعمل خلال الفترة القادمة على تعزيز مواقعه و تحصيناته على كافة المحاور تمهيدا لبدء عمليات عسكرية قد تتجه إلى ريف الحسكة خاصة وفرض طوق امني محكم في محيط مدينة الحسكة.

الجبهات المتحركة كجبهة الحسكة شهدت إنجازات ذات طابع استراتيجي وليس موضعي، فالانتصارات هذه سيكون لها نتائج مهمة في سير المعارك على كامل المنطقة الشرقية، و تطور العمليات في دير الزور وفي محيط تدمر من جهة ربط الجبهات ببعضها بعد تحقيق حالة الانهيار في صفوف المجموعات المسلحة.

المصدر: دام برس