أصدر تنظيم داعش الإرهابي مجموعة من التعليمات لتحديد ملامح عبادة الموصليين في عيد الفطر المبارك وفرض عليهم امور أبرزها إلغاء صلاة العيد في الجوامع.

ويقول المواطن سليمان عبدالله: " قام تنظيم داعش في الايام الاخيرة بتوزيع مطويات ومنشورات يحدد فيها ملامح العبادات في شهر رمضان المبارك وفيها الكثير من الامور المستحدثة وهناك عبادات اعتاد الموصليون على ادائها قام التنظيم بمنعها ووصفها بانها بدعة ".

ويضيف، " من الأمور التي ابتدعها التنظيم، هي اغلاق الجوامع في مدينة الموصل خلال وقت صلاة العيد وأن تكون الصلاة لجميع السكان في ساحة كبيرة يحددها التنظيم لاحقا ".

ويوضح عبد الله أن " التنظيم قال في منشوراته إن صلاة العيد في الجوامع بدعة، وانها يجب ان تكون في ساحة واحدة كبيرة، لكنه لم يفكر ان الموصل تضم مئات المساجد بعضها سعته اكثر من الف مصلي وتغص بهم في صلاة العيد، فكيف يستطيع ان يوفر مثل هذه الساحة؟، وكيف يستطيع جميع المصلين من الوصول اليها وبينهم الكبير في السن والمريض وربما من لا يملك مالا ليستأجر سيارة؟ ".

من جانبه، يقول المواطن صالح البدراني، ان " تنظيم داعش أصدر امرا يمنع بموجبه اخراج زكاة الفطر على شكل مبالغ نقدية، بل تكون على شكل مواد عينية وهي الزبيب والتمر والعدس والرز والطحين، وان من يخالف يتعرض للعقوبة ".

و يوضح " مع اقتراب العيد فان عناصر ما يسمى ديوان الحسبة بدأوا بمتابعة شباب الموصل ومدى التزامهم بتطبيق قرار منع حلق اللحى والمخالف يتم جلده اربعين جلدة, اما الافطار في نهار رمضان فعقوبته الجلد والحبس لما بعد شهر رمضان والعمل كخادم لدى عناصر داعش ".

وكثف تنظيم داعش في الايام الاخيرة من توزيع المطبوعات الورقية في الأسواق والمناطق العامة على سكان الموصل، يحدد فيها تعاليمه ويعلن فيها عن العقوبات الموجهة للمخالفين، فيما لا يكترثلما يعانيه السكان من الفاقة والحرمان.

المصدر: الغد برس