كشف مصدر مقرب من المعارضة السعودية، عن تشكيل وزارة الداخلية السعودية فرق أمنية عالية التدريب في عمليات الاغتيال والتصفية، بهدف تنفيذ خطط تصفية كافة النشطاء السياسين في الحراك السلمي بمحافظة القطيف وذلك بحسب موقع ” مراة الجزيرة”.

وأشار المصدر إلى ولي العهد وزير الداخلية محمد بن نايف يتولى شخصيا الاشراف المباشر على تشكيل اللجان الأمنية ومتابعة سير عملها. وأضاف المصدر: عقدت عدد من اللقاءات بحضور مسؤولين أمنيين في محافظة القطيف لتحديد أطر التنسيق حول طبيعة عمل اللجان الأمنية المكلفة بتصفية النشطاء الواردة أسمائهم على قائمة المطلوبين ال۲۳. ومن جانب آخر أفادت أنباء غير مؤكدة عن توقيف عدد من منتسبي وزارتي الداخلية والدفاع بينهم مسؤول أمني رفيع المستوى من أهالي مدينة الخبر شرق السعودية وذلك بناء على معلومات تشير الى مشاركتهم في التفجيرين الإرهابيين في بلدة القديح بمحافظة القطيف وفي مدينة الدمام في حي العنود. يذكر ان المعارضة السعودية التي تنشط في الحراك السلمي في القطيف، تتعرض الى عمليات ارهابية واستهداف شخصياتها البارزة التي تعتبرهم السلطات السعودية خطرا عليها، وذلك بهدف القضاء على الحراك السلمي، ولكن ورغم سقط ۱٦ شهيدا خلال السنتين الاخيرتين منذ اعتقال رجل الدين المعارض اية الله نمر النمر في تموز ۲۰۱۳، الا ان المعارضة الشعبية والحراك السلمي ازداد ولم يفتر. المصدر: Muslimpress عربي + نهرين نت