طالب مجلس شيوخ صلاح الدين، السبت، بالتحقيق العلني بشأن منفذي مجزرة سبايكر، مشيراً إلى أن المجزرة نفذت بفتوى من رجل دين سعودي يدعى محمد فيصل المجذومي.

وقال نائب رئيس المجلس وهاب علي العنزي، في تصريح للمركز الخبري، اطلعت عليه " المسلة " إن " مهندس جريمة سبايكر ومفتيها الشرعي الذي منح للمجرمين عذراً شرعياً لقتل طلاب سبايكر، بدعوى انهم روافض، هو السعودي محمد فيصل المجذومي، الذي يعد من أبرز رجال الدين المتطرفين في صلاح الدين في ذلك الوقت ".

وأضاف العنزي " مازلت اتذكر ذلك اليوم، عندما كانت جوامع تكريت ومساجدها تكبر وتدعو إلى قتل الأبرياء من طلاب قاعدة سبايكر ".

وأشار إلى أن " هذه المجزرة سترافق تاريخ مدينة تكريت، وستلحق الخزي والعار بمرتكبيها ".

واقترفت عصابات داعش الارهابية في مثل هذا اليوم من العام الماضي، جريمة بشعة لم يشهدها التأريخ الحديث، تمثلت بقتل نحو ۱۷۰۰ من الطلبة العزل في قاعدة سبايكر.

المصدر: المعلومة