أطلق الداعية الوهابي خباب مروان الحمد فتوى من " العيار الثقيل " أجاز من خلالها «جهاد النكاح» للمتزوجة شرط عدم علم زوجها.

وأضاف الداعية الوهابي: " يجوز للمجاهدة التي إتخذت من الجهاد في سبيل الله طريقاً أن تنكح غير زوجها في ساحات الجهاد بشرط عدم علم زوجها وذلك حتى لا تؤذي مشاعره، ولكن في حال قبول الزوج أن تُنكح زوجته من مجاهد فلا مشكلة بمعرفته وعمله بذلك، وعملها خالصاً لله عز وجل "، معتبرا أن الحديثعن «جهاد النكاح»، " صحيح مئة بالمئة ولا يجوز لأحد أن يسخر من هذه الفتوى التي يرضى عنها الله ورسوله ". وكان الداعية الوهابي السعودي محمد العريفي أول من أطلق فتوى جهاد النكاح وإعتبرها واجب على كل النساء اللواتي يقفن إلى جانب الميليشيات المسلحة التي تقاتل في الداخل السوري، وبرغم ادعاء العريفي البراءة من هذه الفتوى إلا أن الميليشيات المسلحة وخلايا التجنيد عملت على أباحتها وتجنيد الفتيات من مختلف دول العالم ليصار لنقلهن إلى سوريا والعراق بهدف رفد التنظيمات التكفيرية بالعنصر النسائي. وكانت وسائل إعلام عدة قد نقلت عن فتيات تورطن بالعمل إلى جانب الميليشيات المسلحة ك " مجاهدات نكاح "، تأكيدهن ممارسة الميليشيات الأساليب المقززة في التعامل مع المرأة، وإجبار النساء المختطفات على ممارسة الجنس وفق هذه الفتوى مع " الإرهابيين ". يشار إلى أن " خباب مروان الحمد "، داعية وهابي، فلسطيني الجنسية من مواليد المملكة السعودية.

المصدر: عربي برس