زوج تنظيم داعش الإرهابي ۱۰۰ امرأة من نساء قضاء الفلوجة في محافظة الأنبار لإرهابيين أجانب تابعين لها، و ذلك بالغصب والإجبار.

وقال عضو مجلس انقاذ الفلوجة مكي العيثاوي إن " عصابات داعش الارهابية زوجت ۱۰۰ امراة فلوجية اليوم بالاجبار لعناصر داعش الاجانب والعرب الذين يسمونهم بالمهاجرين واقاموا لهم حفلا كبيرا في منطقة الملعب وسط مدينة الفلوجة”. واضاف العيثاوي أن” العصابات الارهابية احتفلت بهذا العرس، وذلك بمناسبة مرور عام على سقوط الفلوجة بيدها”، لافتا إلى أن” مجلس انقاذ الفلوجة ينفذ عمليات خاصة لضرب قيادات داعش الارهابية في تلك المناطق”. وأوضح أن " أكثر من ٩٠%من الدواعش هم من أبناء مدينة الفلوجة والباقي من الجنسيات الأجنبية في هذا القضاء”. ودعا مجلس محافظة الأنبار يوم أمس الخميس، القيادات العسكرية إلى التعجيل باقتحام مدينتي الرمادي والفلوجة الخاضعتين تحت سيطرة عصابات داعش الارهابية، مبينا أن التأخير في تحرير المدينتين سيسمح للعصابات الإرهابية باتخاذ تحصينات إضافية فيما قال رئيس مجلس اسناد الفلوجة عبد الرحمن النمراوي اليوم الجمعة، إن الفلوجة محاصرة من قبل القوات الأمنية والحشد الشعبي من أربعة محاور، مبينا أن الأسر الداعشية تهرب من جهة منطقة الشيحة.

المصدر: براثا