قال دومينيكو سكالا المسوؤل في الاتحاد الدولي لكرة القدم(فيفا) إن روسيا وقطر قد تخسران حق تنظيم نهائيات كأس العالم، إذا ظهرت أدلة على دفع رشا.

وتنفي الدولتان ضلوعهما في أي مخالفة أثناء ترشح كل منهما لاستضافة البطولة. كما يقر سكالا بأنه لم يطلع على أي أدلة عن الفساد.

وقال سكالا الذي يرأس لجنة التدقيق في الفيفا " إذا ثبت أن منح تنظيم كأس العالم لروسيا وقطر تم بفضل شراء الأصوات، فإن التنظيم سيسحب منهما ".

وتابع يقول في تصريح لصحيفة سويسرية أن " الأدلة على وجود فساد غير متوفرة حتى الآن ".

وسبق أن أدلى سكالا بمثل هذه التصريحات في عام ۲۰۱۳، ولكن إعادتها في خضم الأزمة التي تعصف بالاتحاد الدولي تعد بمثابة تحذير أشد.

وقد اعتقل ۷ من كبار المسؤولين في الفيفا بمدينة زيوريخ السويسرية يوم ۲۷ مايو / آيار، واتهم ۱٤ منهم بتلقي رشا بقيمة ۱۵۰ مليون دولار.

وفتحت السلطات السويسرية تحقيقا جنائيا منفصلا بشأن منح تنظيم نهائيات كأس العالم ۲۰۱۸ و۲۰۲۲.

وكانت الفيفا عينت المحامي الأمريكي، مايكل غارسيا، للتحقيق في مسار منح نهائيات كأس العالم لكل من روسيا وقطر.

ونشر الاتحاد الدولي في نوفمبر / تشرين الثاني ملخصا لتحقيق غارسيا الذي دام عامين، ولكن المحامي احتج على تحريف وقع في عرض تحقيقه.

وقد برأ التقرير روسيا وقطر من أي مخالفات.

واستقال غارسيا بعد أسابيع بسبب طريقة عرض تحقيقه، وأحيت تصريحاته الجدل بشأن صحة إجراءات منح تنظيم كأس العالم.

وعرض سكالا تحقيق غارسيا على خبراء من عالم الرياضة وخارجه للمراجعة، ولكن لم يعثر أحد على مخالفات حتى الآن.

المصدر: بي بي سي