صرح عادل الجبير وزير الخارجية السعودي في أول اجتماع له بعد تكليفه بهذا المنصب: انا جاهز للذهاب إلى إيران وجاهز للبحثفي المسائل المختلفة ومن بينها اليمن.

وهذا أول تصريح للجبيري في اجتماعه مع معاونيه بعد الإعلان عن تقليده وزارة الخارجية، وقد أشار إلى دور وأهمية إيران في الشرق الأوسط وصرح انه وبعد التشاور مع الحاضرين لا يوجد حل مع إيران سوى الجلوس معها وفتح أبواب المفاوضات والحوارات بشكل مباشر لحل وفصل النزاعات الأخيرة خلال السنوات الأخيرة ولا يوجد مصلحة لنا في عداء إيران.

وحسب وجهة نظره فإن الصدام الواقع حاليا في اليمن والحرب في سوريا و الازمة التي تحدثفي لبنان والمشاكل بين الفصائل الفلسطينية في غزه و الخلافات بين الوزراء في أفغانستان والأزمة البحرينية ومشكلة طالبان في باكستان ومسألة اليمن كلها لها علاقة بإيران وقادرة على حلها ويجب علينا التعامل مع طهران وازالة الفجوات والعقبات من أجل التنسيق معهم.

وأضاف وزير الخارجية السعودي إن أوروبا وأمريكا على قناعة تامة بهذه النتيجة التي وصلنا لها ويجب على الصين وروسيا التنسيق والتفاعل مع إيران ايضا.

وقد صرح أنه إذا كانت أمريكا وأوروبا تريد المصالحة مع إيران لا يمكن ان نكون بعيدين ونبقي هذا الخصام لأنه ليس من مصلحتنا كما انه يجب التذكير أن إيران لا يوجد لديها مشاكل داخلية وان جميع حدودها مع البلدان في حالة استقرار تام.

و اضاف قائلا: لا يمكننا ان نبتعد أو أن لا نتعامل مع الشيعة أو مؤيدي الثورة الإسلامية الإيرانية ولأجل حفظ المصالح السعودية والحد من تدهور العلاقات يجب علينا علاج المشكلات والمسائل ونطلب من امريكا والغرب أن يكون هنالك اتفاقيات جديدة مع طهران.

المصدر: وكالات