أبلغ وزير الخارجية الايراني جواد ظريف اليوم الجمعة، مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاترين اشتون رغبة بلاده بحل الموضوع النووي.
وقال الوزير ظريف: إنه اكد لاشتون في اتصال هاتفي أن تقدُّم المفاوضات النووية يرتبط بمدى توفر الإرادة السياسية للطرف المقابل، موضحا انه في حال وجود الارادة الواضحة والاستعداد لحل الموضوع بما يحفظ حقوق ايران فإن طهران مستعدة لذلك. وكشف ظريف عن توافقه مع اشتون على لقاء ثنائي لتحديد آلية متابعة المفاوضات بينهما على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة المقبل في نيويورك. وكان الرئيس الايراني حسن روحاني قد احال في قرار اصدره يوم الخميس، مسؤولية المفاوضات النووية الى وزارة الخارجية، حيثفوضها مسؤولية اجراء المفاوضات النووية مع مجموعة ۵ + ۱. من جانبه، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي ان ايران تسعي لايجاد مخرج للقضية النووية، مؤكداً انه بالرغم من اننا نعتبر الملف النووي بانه مصطنع لكننا جاهزون لازالة هواجس الغرب من خلال اعتماد المواثيق والمعاهدات الدولية. ونقلت وكالة ارنا عن صالحي قوله: اننا مستعدون لمعالجة القضية النووية بصورة(ربح – ربح)، وفي المقابل نتوقع بان يقروا بحقوقنا علي اساس ما تنص عليه معاهدة حظر الانتشار النووي(ان. بي. تي) والنظام التأسيسي للوكالة الدولية للطاقة الذرية. وصرح، ان منظمة الطاقة الذرية الايرانية تتولي المفاوضات التقنية التي ستجرى بين الجمهورية الاسلامية في ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية في ۲۷ ايلول / سبتمبر الحالي في فيينا.