اعتقلت قوات الأمن الفلسطينية في قطاع غزة " حماس"، مساء الأربعاء، عددا من عناصر تنظيم حركة الصابرين نصرا لفلسطين "حِصْن"، التي سبق أن تم حظر نشاطها في قطاع غزة، وهي الحركة التي تتهم من قبل حكومة حماس في غزة بأنها "شيعية".

وقالت وكالة "سما" الفلسطينية أن أجهزة الأمن التابعة لحماس في غزة اعتقلت بعض عناصر تنظيم الصابرين على خلفية محاولة إعادة تفعيل أنشطته في قطاع غزة.

وذكرت الصفحة الرسمية للأمين العام لحركة الصابرين في قطاع غزة هشام سالم، الأربعاء، أن سالم يتعرض للملاحقة من قبل الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، على خلفية مواقفه من الأحداث الجارية فى مدينة حلب السورية.

يذكر أن هشام سالم، غردّ في وقتٍ سابق عبر صفحته بموقع التواصل الإجتماعي تويتر: "بكل تأكيد فإن انتصار حلب أغاظ أعداء الله من الصهاينة والأمريكان والأوروبيين والأنظمة العربية الرجعية والمنافقين أدعياء الإسلام والإرهابيين".

وفي وقت اعتقلت فيه حماس عناصر قالت إنها شيعية، استنكرت الحركة حملة الاعتداءات والاعتقالات السياسية التي تمارسها أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية بحق النشطاء والمقاومين والأسرى المحررين في ذكرى انطلاقة حماس الـ29، واقتحامها لمنزل القيادي الأسير جمال الهور وتحطيم محتوياته والاعتداء على زوجته ومحاولة اختطاف أبنائه، واختطافهم الأسير المحرر مجاهد الهور والتي تتزامن مع حملة اعتقالات واسعة يقوم بها العدو الصهيوني ضد أهل الضفة.