رئيس بعثة الأمم المتّحدة في العراق: "هذه الأرقام مرتفعة جدًّا، والمدنيّون يشكّلون عددًا كبيرًا من هؤلاء.

اعتبرت قيادة العمليات المشتركة العراقية أن ما نشرته بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) عن قتلى القوات العسكرية العراقية "غير دقيق".

وذكرت خلية الإعلام الحربي بقيادة العمليات المشتركة مساء اليوم الجمعة أن تقرير يونامي تضمن معلومات خاطئة وأرقام مبالغ فيها جدا نشرتها وسائل الإعلام أمس الخميس، وأشارت إلى مقتل 1959 من القوات العراقية خلال شهر نوفمبر الماضي، وقالت: إن هذا الرقم غير دقيق ومبالغ فيه جدا. 

ودعت قيادة العمليات المشتركة كافة المنظمات الدولية ووسائل الإعلام إلى توخى الدقة في تقاريرها وأن تستقي المعلومات من مصادرها الرسمية لأن نشر أخبار كاذبة يأتي في صالح تنظيم (داعش) الإرهابي الذي يعمل على المبالغات المقصودة للتأثير على مسار عمليات "قادمون يانينوى" لتحرير الموصل.

وكانت بعثة (يونامي) ذكرت أن عدد ضحايا أعمال الإرهاب والعنف والنزاع المسلح بالعراق بلغ 2885 قتيلا و1380 مصابا خلال شهر نوفمبر الماضي، وأن حصيلة الضحايا شملت مقتل 978 مدنيا و961 مصابا.. وأشارت إلى أنه تم تسجيل مقتل 1959 عسكريا من منتسبي القوات العراقية (من أفراد قوات البيشمركة والتدخل السريع والحشد الشعبي التي تقاتل إلى جانب الجيش العراقي، مع استثناء عمليات الأنبار) وجرح 450 آخرين.