يعترض سفير هولندا السابق إلى النروج على تكريم إسرائيل لوالده الراحل، قائلًا إنّ إسرائيل تمارس سياسة تطهير عرقي

قال إريك آدر، سفير هولندا السابق إلى النروج،  عن لوح تذكاري صهيونيّ نصب لتكريم والده على أرض فلسطينيّة محتلّة، إنّه خيانة لذكرى والده بسبب سياسة التطهير العرقي التي تتّبعها إسرائيل.

ويظهر أنّ والديّ آدر قاما بمساعدة حوالي 200 يهوديّ في خلال الحرب العالميّة الثانية. وقال إنّه لا يتخيّل نفسه سائلًا والده  الذي أعدمته القوّات النازيّة في العام 1944 "عمّا يعتقده إزاء ارتباط اسمه بهذا الظلم، ولكنّه ليس من الصعب تكهّن ذلك، لمعرفتي بالقيم التي كانت يحملها." 

واللوح التذكاري الذي يتحدّث عنه آدر نُصبَ على أطلال بلدة بيت نطيف الفلسطينية والتي تقع على بعد حوالي 20 كيلومترًا جنوب غربي القدس، والتي احتلّتها الميليشيات اليهوديّة في العام 1948.