يطمئن نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن يهود أمريكا إزاء العهد القادم، وذلك في أجواء تفاؤل نتنياهو وغيره من الساسة الصهاينة من سياسات ترامب وتعاونه مع إسرائيل.

في خلال حفل جوائز "ثيودور هرتزل" السنوي، الذي يقام في جزيرة مانهاتن الأمريكيّة، والذي يكرّم فيه الشبّان والشابات لمساعيهم في خدمة الحركة الصهيونيّة والكيان الإسرائيلي، قام نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بإلقاء كلمة طمأن فيها الحاضرين من اليهود الأمريكيّين أنّ الدعم الأمريكي للكيان الصهيوني لن يتوقّف في عهد الرئيس المنتخب "دونالد ترامب" وقال "إنّ عددًا من أصدقائنا في المجتمع [اليهودي] قلقون مما يعنيه انتخاب ترامب على صعيد التزام الولايات المتّحدة لإسرائيل،" وأضاف "وأنا هنا لأقول لكم إنّه ليس لديّ أدنى شكّ أنّه في خلال إدارة السيد ترامب، لن يتضاءل الدعم لإسرائيل بسبب هذا الانتقال."

وأردف بايدن قوله بتذكير الناس إنّ الخوف عينه ظهر عندما أصبح باراك أوباما رئيسًا للولايات المتّحدة، لكنّه عند انتهاء عهده أعطت الولايات المتّحدة إسرائيل أكبر مجموعة مساعدات أعتطها الولايات المتّحدة لأي بلد في تاريخها. وحتّى إن أرادت الإدارة المقبلة تخفيض كميّة المساعدات التي تتلقّاها إسرائيل، "وهي لا تميل لذلك"، فإن الكونغرس الأمريكي "لن يدع ذلك القرار يمرّ. الأمريكيّون لن يسمحوا بهذا الأمر."

يذكر أنّ رئيس وزراء العدوّ، بنيامين نتنياهو، قال في معرض تهنئته للرئيس ترامب على فوزه الانتخابات، "إنّ الرئيس المنتخب ترامب هو صديق حقيقي ’لدولة إسرائيل’ و سوف نعمل سويًّا في سبيل تحقيق الأمن، والاستقرار، والسلام في منطقتنا. والعلاقة المتينة بين الولايات المتّحدة وإسرائيل مبنيّة على القيم المشتركة، والمصالح المشتركة، والمصير المشترك...وإنني واثق أنّ الرئيس المنتخب ترامب وإيّاي سوف نواصل العمل في سبيل تقوية الحلف المميّز الذي يجمع ’إسرائيل’ بالولايات المتّحدة، ورفعه إلى مستويات جديدة."