تجدد القتال على المحاور الشمالية والغربية والشرقية في ريف حلب وداخل عدد من أحياء المدينة، رغم إعلان قيادة الجيش السوري عن تمديد الهدنة 72 ساعة أخرى.وغارات على مواقع داعش في ريف حمص والرقة.

وشنت طائرات سلاح الجو السوري منذ ساعات الصباح الأولى يوم الثلاثاء 12 يوليو/تموز، عشرات الغارات الجوية على قرى وبلدات ريفي حلب الشمالي والغربي وبعض الأحياء في الجهة الشرقية من المدينة. 

وجاء تكثيف الغارات الجوية ردا على هجوم شنته فصائل من المعارضة السورية على مواقع سيطرة الجيش السوري في حلب مساء الاثنين. وترافق الهجوم واسع النطاق مع إطلاق عشرات القذائف على الأحياء الغربية التي يسيطر عليها الجيش السوري.

وأوضح نشطاء معارضون أن طائرات سلاح الجو السوري شنت فجر الثلاثاء غارات على بلدة دارة عزة بريف حلب الغربي. وأكدوا استمرار الاشتباكات العنيفة بين الجيش السوري وفصائل قوات المعارضة في منطقة الليرمون، حيث يتقدم الجيش السوري، وفي حي بني زيد شمال حلب.

كما تحدث الناشطون عن عمليات قصف من الرشاشات الثقيلة، نفذها الطيران الحربي بعد منتصف الليل على مناطق في حي الصالحين، ومناطق أخرى في أحياء حلب الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة، بالإضافة إلى قصف مناطق في بلدات حريتان وكفرحمرة ومعارة الارتيق بريفي حلب الشمالي والشمالي الغربي.

وأشار مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إلى أن “الغارات في ريف حمص  تركزت على محيط منطقة الصوامع شرق مدينة تدمر بحوالي 15 كم وأسفرت عن تدمير مقري قيادة لإرهابيي التنظيم التكفيري”.

وكان الطيران الحربي دمر أمس آليات لإرهابيي تنظيم “داعش” وقضى على عدد من إرهابييه في طلعات على تجمعاتهم ونقاط تمركزهم ومحاور تحركهم شرق مدينة تدمر وفي محيط بلدة جب الجراح.

وحدات من الجيش تدمر تحصينات وسيارة مزودة برشاش ونقطة رصد للإرهابيين في درعا البلد

وفي درعا البلد اشتبكت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مع مجموعات إرهابية منضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بكيان العدو الإسرائيلي وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة دمرت سيارة مزودة برشاش وتحصينات ونقطة رصد للإرهابيين جنوب الجمرك القديم في درعا البلد”.

وأضاف المصدر إن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعة إرهابية هاجمت نقطة عسكرية في حي المنشية بدرعا البلد وانتهى الاشتباك “بإحباط الهجوم وسقوط جميع أفراد المجموعة بين قتيل ومصاب”.

وتنتشر في بعض أحياء درعا البلد مجموعات تكفيرية جميعها منضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي وتستهدف الأحياء السكنية المجاورة بالقذائف الصاروخية والهاون.

وكانت وحدات من الجيش دمرت أمس آليتين لتنظيم “جبهة النصرة” وقضت على عدد من إرهابييه في تل الشيخ حسين وتلول خليف ودرعا البلد.

الطيران الحربي السوري يدمر آليات لتنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة المنقورة بريف دمشق الشرقي

إلى ذلك أكد مصدر عسكري تدمير عدد من الآليات لتنظيم “داعش” الإرهابي خلال غارات جوية للطيران الحربي السوري على محاور انتشار وتحرك إرهابييه في منطقة المنقورة بريف دمشق الشرقي.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ فجر اليوم عدة غارات على تجمعات لتنظيم “داعش” في خان المنقورة جنوب مطار السين بحوالي 40 كم وبير المنقورة شمال المطار ب 25كم.

ولفت المصدر إلى أن الغارات أسفرت عن “تدمير آليات محملة بأسلحة وذخيرة وتحصينات ومقرات للتنظيم التكفيري المدرج على لائحة الإرهاب الدولية إضافة إلى سقوط العديد من القتلى والمصابين بين صفوفه”.

وتأتي غارات الطيران الحربي في إطار العملية العسكرية للجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى المؤازرة لاجتثاث الإرهاب في ريف دمشق الشرقي وقطع خطوط وطرق الإمداد عبر البادية إلى التنظيمات الإرهابية في الغوطة الشرقية.

وكانت وحدات من الجيش قضت أمس على آخر تجمعات الإرهابيين في بلدة ميدعا وذلك كإنجاز مهم لجهة اكمال وتعزيز الطوق على مناطق انتشار الإرهابيين في الغوطة الشرقية وقطع أحد أهم طرق امدادهم بالأسلحة والذخيرة عبر البادية.

كما أفاد مصدر عسكري  بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر آليات بعضها مزود برشاشات لتنظيم “داعش” الإرهابي في المريعية ومحيط الثردة والجفرة بدير الزور.