اعرب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، السبت، عن اسفه للخطاب الاعلامي الكاذب لبعض الاعلام الخليجي فيما يخص المعارك بالعراق، مؤكدا ان من صنع وساند عصابات "داعش" يكتوي بنارها حاليا.

وقال العبادي خلال كلمته في المؤتمر الخاص بذكرى ثورة العشرين، نقلا عن "السومرية نيوز": إن "هناك مصالح متضاربة ومتفاوتة ومتناقضة في المنطقة ونحن مع المصالح المشتركة من اجل الانسجام والتعايش مع دول المنطقة والابتعاد عن الصراع"، معرباً عن "اسفه للخطاب الاعلامي الكاذب لبعض الاعلام الخليجي فيما يخص المعارك".

وأضاف العبادي: أن "من صنع وساند عصابات داعش يكتوي بنارها حاليا"، محذراً ان "من يستمر بذلك الدعم لهذه العصابات سيأتيه الدور".

وتابع العبادي: أن "الشعب سينتصر مادامت راية الحق وراية الوطن وراية المرجعية تحافظ على العراق ووحدته"، لافتا الى ان "الحكومة العراقية حريصة اشد الحرص من الجميع على مواطنيها".

وتخوض القوات الامنية والحشد الشعبي وابناء العشائر عمليات عسكرية واسعة لتحرير جميع الاراضي العراقية من قبضة تنظيم "داعش"، حيث تمكنت تلك القوات من تحرير مدن الرمادي والفلوجة والكرمة وغيرها من المدن العراقية في شمال وغرب البلاد، وهي بصدد تحرير مدينة الموصل من التنظيم.

يذكر أن الاعلام الخليجي يشن حملة اعلامية هوجاء ضد القوات العراقية المشتركة ولا سيما قوات الحشد الشعبي التي تقاتل الى جانب الجيش ضد "داعش" في ظل العبارات المسمومة التي تنطلق من بعض السياسيين الخليجيين وعلى رأسهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، بحجة إنقاذ المدنيين وسنة العراق في محاولة كاذبة تهدف إلى حماية وليدهم "داعش".

ودعا وزير الخارجية السعودي خلال لقاء مع صحافيين في باريس الاربعاء 29 يونيو / حزيران الى "تفكيك" قوات الحشد الشعبي الوطنية العراقية.

الجبير الذي تقود بلاده تحالفا عدوانيا على اليمن اودى بحياة عشرات الاف المدنيين، زعم ان "الحشد الشعبي طائفي وتقوده ايران"!.