أعلنت سلطات مطار القاهرة صباح الأربعاء 1 يونيو/حزيران حالة الطوارئ لتفتيش طائرة تابعة لشركة مصر للطيران متجهة إلى بانكوك وفحص ركابها وحقائبهم بعد تلقي بلاغ بوجود قنبلة عليها.

صرح مصدر مسؤول بشركةمصر للطيران" أن الشركة تلقت بلاغًا كاذبًا بوجود تهديد أمني على متن رحلتها رقم 960 المتجهة من القاهرة إلى مطاربانكوك،

والتي كان مقررًا إقلاعها في تمام العاشرة والنصف من مساء أمس الثلاثاء، وتأخرت لأكثر من ثلاث ساعات بسبب إعادة الإجراءات الأمنية عليها.

ووفق بيان صادر عن شركة "مصر للطيران" تقرر إلغاء الرحلة نظرًا لوجود تشغيل للطائرة على خطوط أخرى.

وكانت مصادر مطلعة في مطار القاهرة الدولي أوضحت أن الرحلة المذكورة ألغيت بعد رفض مطار بانكوك استقبالها في أعقاب ما تداولته مواقع إخبارية عن وجودقنبلةعلى متنها.

وأضافت المصادر أن الطائرة المذكورة خضعت لعمليات تفتيش مكثفة أكدت سلبية بلاغ ورد إلى سلطات مطار القاهرة بوجود قنبلة على متنها.

وتم إنزال ركاب الطائرة البالغ عددهم 226 راكبا وأجري فحص كامل لهم ولحقائبهم وتم تفتيش الطائرة بالكلاب البوليسية ولم يعثر على شيء. وتقرر استئناف الطائرة رحلتها الساعة 0130 صباح اليوم بالتوقيت المحلي.

وقالت المصادر إن البلاغ لم يحدد وجود القنبلة على رحلة مصر للطيران المغادرة إلى بانكوك أم رحلة مقررة من تايلاند إلى مصر حيث تم إبلاغ السلطات التايلاندية بمطار بانكوك وتم تفتيش الطائرة والركاب وحقائبهم بدقة شديدة. ومن المقرر وصول الطائرة متأخرة مدة ساعتين عن موعدها الأربعاء.