زعمت سلطة آثار الاحتلال عثورها على تحفة أثرية نادرة للغاية من عهد الهيكل المقدس الأول ورد فيها اسم العاصمة "يروشالايم.

 

وجاء هذا الخبر  اليوم الخميس، تزامناً مع صدور قرار جديد من منظمة "يونسكو" يؤكد عدم وجود أية علاقة لليهود في القدس والمسجد الأقصى وحائط البراق.

 

وكانت سلطة آثار الاحتلال عرضت أمس اكتشافها على وسائل الاعلام العبرية، متضمنا، حسب ادعاءاتها "تحفة أثرية نادرة للغاية هي عبارة عن بردية (أي قطعة من ورق البردى) من القرن السابع قبل الميلاد (أي من عهد الهيكل المقدس الاول) ورد فيها اسم "يروشالايم" بالخط العبري القديم".

 

وأضافت مزاعم سلطة آثار الاحتلال "أن هذا هو أقدم مصدر يَذكر اسم "يروشالايم" بالعبرية خارج نص سفر التوراة".

 

ولفتت سلطة الآثار إلى أن هذه التحفة ضُبطت بحوزة سارقي آثار عثروا عليها في أحد الكهوف بصحراء الضفة الغربية.