اقتحمت مجموعات من قطعان المستوطنين الصهاينة، صباح اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، بمناسبة ما يطلق عليه المستوطنون "عيد العرش" اليهودي.

 
وقال شهود عيان مقدسيون لـ"مسلم برس" إن أكثر من 170 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وبمجموعات متتالية تحرسها قوة معززة من عناصر الوحدات الخاصة في شرطة الاحتلال، مؤكدين أن مرابطي المسجد الأقصى تصدوا لهم بهتافات التكبير، ومنعودا دخولهم أجراء من المسجد وأداء بعض الصلوات التلمودية.
 
ويعتبر اليوم ثالث أيام عيد "العُرش" اليهودي، والذي رافقته دعوات من منظمات الهيكل المزعوم لأنصارها للمشاركة في اقتحاماتٍ واسعة للمسجد الأقصى ومحاولة إقامة طقوس تلمودية فيه لمناسبة العُرش اليهودي.
 
وينفذ قطعان المستوطنين عمليات اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى ولمنطقة حائط البراق، حيث يؤدون صلاوات تلمودية، في وقت تحذر فيه وزارة الأوقاف الفلسطينية من الحفريات الصهيونية أسفل المسجد الأقصى، والتي قد تنذر بانهياره.