ألغى مجلي الأمن الدولي الجمعة اجتماعا طارئا لبحث الاتفاق الروسي الأميركي في سوريا بطلب من واشنطن وموسكو بسبب رفض واشنطن نشر تفاصيل اتفاق الهدنة.، بحسب ما أفاد دبلوماسيون.

وكان الاجتماع مقررا كي يقدم المبعوثان الأميركي والروسي تفاصيل حول الاتفاق المشترك الذي ينص على وقت لإطلاق النار، وإيصال المساعدات، وشن ضربات مشتركة ضد التنظيمات الارهابية في سوريا.

وأشارت بعثة نيوزيلاندا التي ترأس المجلس في أيلول/سبتمبر إلى أنه “بناء على طلب من الولايات المتحدة وروسيا. ألغت رئاسة المجلس المشاورات”.

وترغب روسيا، في ان يدعم مجلس الامن الاتفاق لكن فرنسا الى جانب دول اعضاء اخرى في المجلس قالت انها تريد معرفة تفاصيل الاتفاق.

واستبعد تشوركين توصل مجلس الأمن لقرار يدعم الاتفاق الروسي الأمريكي بخصوص الهدنة لإحجام واشنطن عن نشره.

وأوضح تشوركين أن اجتماع فريق الدعم الدولي لسوريا سيعقد في نيويورك يوم 20 سبتمبر/أيلول الجاري، كما أشار إلى لقاء مرتقب لوزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف والولايات المتحدة جون كيري في إطار الجمعية العامة للأمم المتحدة.

يتعين بموجب الاتفاق على كافة الاطراف تيسير ايصال المساعدات الى مدينة حلب بعدما بدأ العمل بوقف اطلاق النار الاثنين في 9 ايلول/سبتمبر، لكن قوافل المساعدات الأممية لا تزال عالقة منذ الجمعة على الحدود السورية التركية.