يواصل شيوخ الوهابية في السعودية حربهم الكلامية ضد ايران بنفس عنصري وطائفي مقيت. وذلك بعد قيام مفتي السعودية بتكفيرهم بوقت سابق وفي سياق التحريض الطائفي والمذهبي.

فبعد أن وصف مفتى البلاط السعودي عبد العزيز آل الشيخ الايرانيين بأنهم "مجوس وليسوا مسلمين"، ها هو الداعية السعودي عائض القرني يثير الجدل من جديد بتغريدة قال فيها: "نجح حج هذا العام بنسبة 100 / 100 والسبب بعد توفيق الله وغياب إيران الدولة الصفوية المجوسية" على حد وصفه.

وأردف القرني تغريدته بقوله: # الحج_ بدون_ ايران_ تنظيم _ وأمان.

تغريدة القرني أثارت جدلا عارما حيث اعتبر ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي تغريدة القرني بمثابة "تكفير لنحو 80 مليون ايراني واتهامهم بأنهم يعبدون النار من دون الله"، وهو الأمر الذي سارعوا باستنكاره.

كما انتقد ناشطون آخرون سياسة التفرقة بين المسلمين التي تنتهجها السعودية، معتبرين الوهابية السبب الرئيسي في الحروب التي تشهدها المنطقة، وسببا بتشويه صورة الاسلام في العالم.

وكلام القرني وآل الشيخ قبله يعد اكبر دليل على ان السلطات السعودية تعمدت إيجاد العراقيل أمام الايرانيين لمنعهم من حضور الحج هذه السنة، وهذا ما لايمكن تفسيره إلا بأنه "صد عن سبيل الله".

جدير بالذكر ان وثائق مسربة من وزارة الصحة السعودية كشفت ارتفاع الوفيات إلى 874 حاجا خلال العام الجاري، إلا ان الرياض حاولت بكل الوسائل القول بأن الحج نجح دون أي أخطاء، وذلك بعد السخط الاسلامي الذي أثارته كارثة منى العام الماضي وراح ضحيتها آلاف الحجاج بسبب سوء الادارة السعودية.

يضاف الى ذلك ان السلطات السعودية قد منعت خلال السنوات الأخيرة حجاج بعض الدول الإسلامية منهم السوريين واليمنيين، وفي هذا العام الإيرانيين، من أداء مناسك الحج بذرائع بيروقراطية ذات خلفية سياسية ما جعل بلدان العالم الإسلامي تتهم الرياض بالصد عن سبيل الله.