أعلنت وزارة الدفاع الروسية،أن القوات الروسية أحبطت هجوما لـ"داعش" على تدمر بسوريا بعملية أسفرت عن مقتل 250 إرهابيا وتدمير العشرات من مركباتهم. ووحدات من الجيش السوري أحكمت السيطرة على تلة الصنوف غرب مدينة دير الزور.

وقال الفريق فيكتور بوزنيخير، النائب الأول لرئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، خلال مؤتمر عقد عبر جسر الفيديو إن القوات الفضائية الجوية الروسية أغارت الثلاثاء مواقع شمالي تدمر حيث تجمع إرهابيو "داعش" استعدادا لشن هجوم على هذه المدينة، مضيفا أن المعركة أدت إلى مقتل 250 عنصرا في التنظيم الإرهابي وتدمير نحو 15 مركبة مزودة بمدافع رشاشة كبيرة العيار والرشاشات المضادة للطائرات.

وقالت الوكالة سانا إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في دير الزور نفذت عملية مركزة على تجمعات وتحصينات تنظيم "داعش" في تلك المنطقة. وذكرت الوكالة أن الجيش استعاد السيطرة على تلة الصنوف بعد اشتباكات قوية مع عناصر "داعش".

وأكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي جون كيري، ضرورة تنفيذ واشنطن وعدها بفصل المعارضة المعتدلة عن "جبهة النصرة" ومجموعات متحالفة معها.

وقالت الوزارة، في بيان، إن الطرفين بحثا خلال اتصالهما، الأربعاء 14 سبتمبر/أيلول، سير تنفيذ الاتفاقات الروسية الأمريكية بشأن تثبيت الهدنة في سوريا وضمان الوصول الإنساني إلى هناك، والتعاون بين موسكو وواشنطن في محاربة الإرهابيين من تنظيمي داعش و"جبهة النصرة".

وأفاد البيان بأن الوزيرين تطرقا كذلك إلى قضايا دولية ملحة أخرى، بما في ذلك ضرورة تطبيق وثيقة "مجموعة الإجراءات" الخاصة بتسوية النزاع في شرق أوكرانيا، وضمان الأمن في شمال شرق آسيا، وإعداد الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة وبعض جوانب العلاقات الروسية الأمريكية.