استنادا إلى مصادر أمنية وأخرى طبية تركية، بمقتل 5 أشخاص على الأقل وإصابة 12 آخرين في انفجار هز، مدينة جرابلس شمال سوريا. و الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحث هاتفيا مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، آفاق التعاون بين روسيا وتركيا.

أشارت المصادر إلى أن تنظيم "داعش" الإرهابي يقف وراء هذا الهجوم، الذي ضرب المدينة الحدودية بعد مرور يوم واحد فقط من بدء عودة السكان المدنيين إليها.

وأضافت المصادر الطبية أن الأشخاص الجرحى نقلوا إلى مستشفيات بمحافظة غازي عنتاب التركية.

وكانت الدفعة الأولى من المواطنين السوريين التي ضمت 292 شخصا قد وصلت إلى جرابلس، أمس الأربعاء، في إطار الإطلاق الرسمي لعملية إعادة سكان المدينة بعد انتزاع القوات التركية السيطرة عليها من قبضة تنظيم "داعش". 

كما  ذكر البيان الصادر عن الرئاسة الروسية أن الاتصال الهاتفي الذي بادر إليه الجانب التركي، ركز على الوضع في سوريا، واتفق الرئيسان على مواصلة اتصالات كثيفة بين أجهزة مختلفة من أجل تنسيق الجهود الرامية إلى إيجاد تسوية الأزمة السورية.

فيما أعلن الأمين العام للناتو، ينس ستولتينبيرغ، أن الحلف يعزز التعاون مع تركيا في مجال ضمان الأمن بمنطقة البحر الأسود ومحاربة الإرهاب في سوريا والعراق.

الأمين العام للناتو ينس ستولتينبيرغ

وقال ستولتينبيرغ، في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الجورجي غيورغي مارغفيلاشفيلي، عقد في تبيليسي، الخميس 8 سبتمبر/أيلول: "قمنا بتعزيز وجودنا العسكري في تركيا، وعلى سبيل المثال، تراقب طائرات تابعة للناتو ومزودة بنظام أواكس المجال الجوي التركي، كما أوصلنا إلى تركيا منظومات إضافية للدفاع الصاروخي".

وأشار ستولتينبيرغ إلى أنه سيبحث "ما يمكن أن يفعله الناتو بشكل إضافي من أجل تركيا" مع القيادة التركية أثناء زيارته المرتقبة إلى البلاد.

ولفت ستولتينبيرغ إلى أن هذه الزيارة هي الخامسة التي يقوم بها إلى تركيا بعد توليه منصب الأمين العام للناتو، "الأمر الذي يؤكد على أهمية هذه البلاد بالنسبة للحلف".

وأضاف ستولتينبيرغ أنه يسعى "لتأكيد دعم الناتو الحازم لتركيا وشعبها" عبر هذه الزيارة، التي ستبدأ مساء الخميس.