أكد قائد حركة النجباء في العراق أكرم الكعبي ضرورة أن تتجه قوات الحشد الشعبي العراقية، بعد تحريرها الموصل، إلى سوريا بعد التنسيق الرسمي مع الحكومة السورية، لأجل تحرير مدينتي الرقة ودير الزور من جماعة "داعش" الارهابية.

وافادت مصادر ، ان الكعبي قال: "إن المقاتلات الاميركية التي شاركت في عملية تحرير الرمادي، دمرت 90 بالمئة من هذه المدينة".

واوضح ناشط حركة النجباء "إن حركة المقاومة الاسلامية النجباء، تتشكل من 3 ألوية، وكل لواء يتشكل من 3 آلاف مقاتل، لواء عمار بن ياسر، يشارك في عمليات تحرير محافظة حلب، واللواءان الآخران يعملان ضمن لواء 12 و30 تحت قيادة الحشد الشعبي في العراق، مجموع قوات النجباء الاداريين والعسكريين 10 الاف شخص، ولدينا أيضا قوات احتياط، تتشكل من آلاف المقاتلين المتطوعين".

وأكد الكعبي وجود عدد كبير من أهل السنة، يقاتلون تحت لواء حركة النجباء، وتحديدا تحت قيادة اللواء 30، حيث شاركوا في معارك استعادة السيطرة على مدينة الفلوجة وأطراف سامراء.

وشدد على أن الحشد الشعبي يرفض الصراع الطائفي، ويدافع عن أهل السنة والمسيحيين والإيزديين على حد سواء.

واتهم الكعبي مسؤولين عراقيين لم يسمهم بتأجيج الطائفية في العراق، كما اتهم السعودية بارتكاب مجاز بحق اتباع آل البيت (عليهم السلام) والسنة على حد سواء.