اكد مصدر عسكرى أن سلاحي الجو السوري والروسي نفذا سلسلة من الغارات الجوية المركزة على تجمعات ومحاور تحركات التنظيمات الإرهابية جنوب حلب وغربها. واستطاع الجيش السوري أن يعيد إقفال الثغرة التي سبق أن نجحت المجموعات الارهابية المسلحة في خرقها على محور الراموسة باتجاه أحياء حلب الشرقية. أ

ووفقاً لما اعلنه "الإعلام الحربي" ومصادر أخرى فإن إقفال الثغرة قد تم بشكل كامل بعد رصدها بالأسلحة النارية من مختلف الجهات. وبهذا الإقفال يكون الحصار على الأحياء الشرقية لحلب قد عاد مطبقاً بشكل كامل كما كان قبل هجمات "فك الحصار" التي شنتها المجموعات المسلحة  وعلى رأسها جيش الفتح. 

و أكد مصدر عسكري ميداني أن الثغرة التي خرقها المسلحون في محور الراموسة باتجاه أحياء حلب الشرقية منذ يوم السبت الفائت تم إقفالها بشكل كامل بعد رصدها بالأسلحة النارية الأرضية المباشرة من عدة جهات.

وقالت تنسيقيات المسلحين ان حالة من الغضب عند الأهالي في أحياء حلب الشرقية الواقعة تحت سيطرة المسلحين بعد إخراج بعض المسؤولين الميدانيين إلى خارج الأحياء ليلاً، وسط تقاذف إتهامات التخاذل بأنه تم فتح الممر  فقط لإخراج بعض الأشخاص "المهمين" من الأحياء.

واضطرت المجموعات المسلحة للاعتراف عبر " تنسيقياتها " على مواقع التواصل الاجتماعي بتمكن الجيش السوري من السيطرة النارية ورصد الطريق الذي فتحه المسلحون والذي يربط بين منطقة العامرية في مدينة حلب وكلية التسليح مرورا بمنطقة الراموسة وبالتالي استهداف كل ما هو متحرك في ذاك المحور.

وبالتزامن مع ذلك, نفذ سلاح الجو في الجيش السوري ضربات مركزة على نقاط تجمع المسلحين في منطقة الراموسة في حلب, كما قام الطيران الحربي بتدمير أرتال آليات الإرهابيين على محاور تحركهم جنوب سراقب والزربة وتفتناز ويقطع طرق إمدادهم ومنعهم من إيصال التعزيزات إلى مناطق الاشتباك جنوب حلب, وضربات مركزة في محيط الكليات ومستودعات خان طومان وحريتان وكفر حمرا وجنوب مدرسة الحكمة وجنوب المشروع 1070 والعامرية في مدينة حلب.

إلى ذلك حقق الجيش السوري تقدما بريا في عملية عسكرية له تهدف الى قطع خطوط امداد المسلحين من الراشدين الى مدرسة الحكمة في حلب. واستهدفت قوة عسكرية مجموعة مسلحة تابعة لـ " جبهة النصرة " الارهابية بين منطقة الراشدين ومدرسة الحكمة عند أطراف سوق الجبس في ريف حلب وسط استمرار عمليات القصف.

في حين نفذ سلاح الجو في الجيش السوري ضربات جوية مركزة على محاور تحرك المجموعات المسلحة باتجاه جنوب حلب وغربها في خان العسل وخان طومان والأتارب ودمر العربات المدرعة بمن فيها. كما استهدفت وحدات من الجيش بالقصف المدفعي والصاروخي تجمعات المسلحين غرب خان طومان في ريف حلب الجنوبي وحقق إصابات مباشرة بصفوفهم، فيما استهدف الطائرات المسيرة للمقاومة عدة أهداف بدقة في قرية خلصة.

وكان الجيش السوري سبق أن دمر جرافة للمسلحين كانت تحاول إنشاء سواتر وتحصينات للممر الضيق في محور الراموسة-الشرفة جنوب حلب وسيارة رباعية الدفع حاولت عبور المنطقة.

 كما قامت الطائرات بدون طيار التابعة لحزب الله باستهداف عدة اهداف للمسلحين في قرية خلصة بريف حلب الجنوبي، فيما استهدف الجيش السوري بالقصف المدفعي والصاروخي تجمعات المسلحين غرب خان طومان في ريف حلب الجنوبي وحقق إصابات مباشرة بصفوفهم، وفقاً لما اعلن الإعلام الحربي.