أفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، الأحد 31 يوليو/تموز، بأن قائد قوات التعبئة "البسيج" الإيرانية العميد محمد رضا نقدي أصيب في محافظة القنيطرة جنوب غرب سوريا، الاثنين 18 يوليو/تموز. حيث تداولت وسائل الاعلام خلال الاسبوع الماضي خبرا عن حضور قائد قوات تعبئة المستضعفين "البسيج" العميد محمد رضا نقدي في الجولان السوري في الحدود مع الاراضي المحتلة، الامر الذي اثار حقد وغيظ الصهاينة.

وأوضحت "هآرتس" أن المعلومات المتوفرة لديها تؤكد أن العميد الإيراني أصيب إما نتيجة لغارة إسرائيلية على الموقع الذي كان فيه أو من جراء هجوم للمسلحين.

هذا ونفى مصدر إيراني مطلع في الحرس الثوري لوكالة "فارس" الإيرانية إصابة العميد محمد نقدي في سوريا، مضيفا أن رئيس قوات التعبئة منشغل بأعماله اليومية، وهو "في أتم الصحة والعافية".

ووصف المصدر الأنباء عن إصابة القائد الإيراني بأنها شائعات، "ناجمة عن غضب إسرائيل من زيارة العميد نقدي إلى منطقة هضبة الجولان".

يذكر أن وكالة "فارس" والموقع الرسمي لقوات التعبئة نشرتا، خلال هذا الأسبوع، صورا للعميد نقدي، وهو يتفقد المواقع العسكرية في منطقة القنيطرة الواقعة قرب هضبة الجولان المحتلة، غير أنهما لم تشرا إلى تاريخ هذه الزيارة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، الاثنين 18 يوليو/تموز، عن قصفه لأهداف في مدينة البعث بالقنيطرة الجديدة، ردا على إطلاق قذائف باتجاه الأراضي الإسرائيلية من الأراضي السورية.

وصف نائب قائد قوات التعبئة الشعبية في ايران "بسيج" العميد علي فضلي ما تناولته بعض وسائل الاعلام عن اصابة قائد قوات التعبئة خلال زيارته لسوريا بانه محض كذب ويندرج في اطار الحرب النفسية التي يشنها العدو.