أشاد المرجع الديني الإيراني آية الله الشيخ ناصر مكارم شيرازي بموقف شيخ الأزهر أحمد الطيب حول دعوته لعلماء المسلمين سنة وشيعة لإصدار فتوى مشتركة تحرم قتل المسلمين من جميع المذاهب الإسلامية وإنهاء الممارسات الوحشية للمجاميع المتطرفة.

وبحسب وكالة "فارس" أثنى آية الله مكارم‌ شيرازي في بيان صادر اليوم الأحد على يقظة الشيخ أحمد الطيب وتفهمه للواقع الراهن في العالم الإسلامي.
وقال إنه قد وردت أنباء عن دعوة الشيخ أحمد الطيب لجميع علماء المسلمين الشيعة والسنة لعقد اجتماع مشترك في جامعة الأزهر وإصدار فتوى موحدة تحرم ارتكاب الجرائم الوحشية المناهضة للإنسانية من قبل المجموعات المتطرفة.
وأضاف أن الأزهر أكد باستمرار على التقارب بين الشيعة والسنة ويولي أهمية لهذا المسار.
ولفت إلى أن: نتائج هذه الخطوة تتمثل في إيقاف عمليات ارتكاب المجازر وقتل المسلمين الأبرياء والحد من مناهضة الغربيين للإسلام سواء كانت بقصد أم دونه وأن يدرك الجميع أن العنف لاينتمي إلى الإسلام.
وأكد آية الله مكارم شيرازي أن ارتكاب المجازر بحق غير المسلمين على يد الجماعات المتطرفة في أي مكان بالعالم يرفضها الإسلام أيضاً ومدانة بشدة.
وأعرب عن أمله بإنجاز هذه الخطوة بسرعة من أجل إنقاذ المسلمين من ظلم هؤلاء الأشرار.