استشهاد 50 شخصا على الأقل وإصابة 143 آخرين بجروح نتيجة تفجير مزدوج استهدف مدينة القامشلي شمال سوريا الأربعاء 27 يوليو/تموز.

وهز انفجاران ضخمان مدينة القامشلي شمالي سوريا، ما اسفر عن وقوع عدد كبير من الشهداء والجرحى.

وافاد مصدر اعلامي كردي مطلع ان الهجوم الاول وقع بتفجير شاحنة مفخخة في الحي الغربي بالقامشلي، فيما وقع الانفجار الثاني قرب شارع وزارة الدفاع بالمدينة، مضيفاً انه اسفر عن وقوع عدد كبير من الشهداء والجرحى.

وبحسب مصادر من داخل المدينة، من المرجح ارتفاع عدد القتلى بسبب إصابات الجرحى البليغة، مشيرين إلى تضرر مباني واحتراق سيارات كانت متوقفة قرب موقع الهجوم.

وسارع تنظيم "داعش" الإرهابي إلى تبني الهجوم.

و أن هذا التفجير هو الأعنف الذي شهدته القامشلي منذ سنتين، علما أن المدينة شهدت خلال الأشهر القليلة الماضية العديد من التفجيرات كان آخرها تفجير بحزام ناسف في حي الوسطاني وتسببت بمثتل 3 أشخاص وإصابة 5 آخرين.

وتابع المصدر، ان الحي الغربي يضم مقار اغلب الوزارات ومكاتب  حزب الاتحاد الديمقراطي السوري، مؤكداً وقوع عشرات الضحايا من المدنيين ورجال الامن.

وتخوض قوات سوريا الديمقراطية الكوردية معارك عنيفة ضد مسلحي "داعش" بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.