أعلنت شرطة يريفان عاصمة أرمينيا أن المجموعة المسلحة المسيطرة على أحد أقسام الشرطة منذ 10 أيام، احتجزت أطباء كرهائن.

وأوضح متحدث باسم الشرطة يوم الأربعاء 27 يوليو/تموز، أن الأطباء وصلوا إلى قسم الشرطة بغية تقديم المساعدة الطبية لاثنين من المجموعة المسلحة قيل أنهما جرحا في المواجهة المسلحة مع القوات الحكومية المستمرة منذ 17 يوليو/تموز الجاري.

وتابع المتحدث أن رجال الأمن يجرون مفاوضات مع المسلحين حول الإفراج عن الرهائن.

وفي وقت سابق استسلم اثنان من المجموعة المسلحة للسلطات إثر تبادل لإطلاق النار، أدى إلى إصابة ضابط شرطة واثنين من المسلحين.

هذا وأوقفت الشرطة قرابة 30 شخصا من المحتجين تجمعوا في محيط قسم الشرطة ليعربوا عن تأييدهم للمسلحين ومطالبتهم بإقالة رئيس البلاد سيرج سارغسيان والحكومة.

وكانت عملية السطو على قسم الشرطة صباح يوم 17 يوليو/تموز، قد أسفرت عن مقتل شرطي وإصابة 4 آخرين. ويطالب المسلحون من مجموعة "شجعان ساسون" بالإفراج عن جيراير سيفيليان، منسق مبادرة "المجلس التأسيسي" للمعارضة الأرمنية وزعيم جبهة "أرمينيا الجديدة" الراديكالية، الذي تم توقيفه سابقا بتهمة اقتناء وحيازة الأسلحة بصورة غير شرعية. كما يطالب أعضاء المجموعة بإقالة رئيس الحكومة وتشكيل حكومة ثقة شعبية.

يذكر أن بعض أفراد المجموعة المسلحة التي تضم 31 مسلحا، حاربوا في حرب قره باغ في التسعينيات من القرن الماضي في صفوف "كتيبة شوشي الخاصة"، وهم ما زالوا يعتبرون سيفيلان قائدهم العسكري.