الجيش السوري يصل طريق عام الكاستيلو ويبسط سيطرته على تلة استراتيجية حاكمة على الطريق بعد معارك عنيفة مع المجموعات المسلحة، وبذلك أصبح الجيش يسيطر على دوار الليرامون عند مدخل حلب من جهة الشمال

سيطر الجيش السوري  ليل الامس على تلة الكاستيلو ” بيت المربع ” بمحور الملاح وذلك عقب اشتباكات مع جبهة النصرة و الجماعات المسلحة في ريف حلب الشمالي. وبذلك اصبح الجيش السوري يسيطر على دوار الليرامون عند مدخل حلب من جهة الشمال.

 


ويترافق ذلك مع تقدم اخر في معملي مكي وحمود القريبين من دوار الليرامون في شمال حلب.
تقدم الجيش السوري ترافق مع استهداف الجماعات المسلحة لأحياء في حلب ما ادى الى استشهاد اربعة مدنيين وجرح أكثر من خمسة عشر.

وافاد مصدر ميداني بان وحدات الجيش السوري بقيادة العقيد سهيل الحسن تمكنت من بسط سيطرتها على التلة , وذلك بعد تمهيد مدفعي وصاروخي تلاه تقدم لقوات المشاة مدعومة بالدبابات لتفرض سيطرتها المطلقة على التلة وتقطع طريق الكاستيلو بريا كما في الخريطة المرفقة 

أهمية التلة 

و اضاف المصدر : بسيطرة القوات على التلة وقطعها للطريق بريا , بات القوات تشرف بالنار على مجمع الكاستيلو وعلى اجزاء من السكن الشبابي وعلى نقاط انطلاق المجوعات الارهابية من ضهرة عبد ربه و كفر حمرة بالاضافة لاقترابها من اطباق الطوق بشكل بري والتقائها مع القوات في الجهة المقابلة ” وفق الخريطة ” 

وقال المصدر : انه مع توالي تقدم القوات بمحور جنوب مزارع الملاح واقتراب نيرانها من مناطق المسلحين في الاحياء الشرقية لحلب , تصبح مهمة تقدم القوات بمحور الليرمون والخالدية , وغيرها من المناطق المجاورة , اكثر سهولة وذلك لسقوط مناطق المسلحين بين نيران الجيش من الشمال والجنوب وهذا ما سينعكس على سير العمليات العسكرية لصالح الجيش في الايام القادمة 

وفي سياق متصل , واصلت وحدات الجيش السوري تقدمها بمحور الليرمون ” الجهة المقابلة ” وسيطرت على عدة معامل منها معمل حمود والذي يبعد اقل من 200 متر عن دوار الليرمون 

وفي ريف اللاذقية استعادت المجموعات المسلحة بلدة كنسبا عبر هجوم مضاد بعد أن كان الجيش السوري فرض سيطرته عليها.
الى الريف الغربي لحمص حيث خرجت ست حافلات  تقل مسلحين وبعض المدنيين من قريتي "قزحل" و"أم القصب" باتجاه ريف حمص الشمالي، وذلك في اطار اتفاق بين الاهالي والسلطات السورية.

وجاء خروج المسلحين عقب انتهاكهم لشروط المصالحة في القريتين.