القوات العراقية المشتركة في السماوة، تتمكن من تحرير منطقة الزنكورة ضمن قاطع عمليات الانبار من تنظيم داعش. والعبادي يوافق على استقالة وزير الداخلية

تمكنت قوات عراقية مشتركة من الفرقة 16 وبإسناد من فوج مكافحة الإرهاب في السماوة، من تحرير منطقة الزنكورة ضمن قاطع عمليات الانبار من تنظيم داعش، وفق ما اعلنت وزارة الدفاع العراقية، التي اضافت أن ما لا يقل عن 60 إرهابياً قتلوا في خلال المعارك.

أمنياً أيضاً، فككت القوات الامنية العراقية سيارة مفخخة في مدينة الصدر ببغداد، وفق مراسلنا.

هذا وارتفعت حصيلة شهداء تفجير الكرادة الى 290 شهيداً بحسب وزارة الداخلية العراقية.

وأشار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في اتصال هاتفي تلقاه من الملك الاردني، إلى ان الارهابيين ارادوا بتفجير الكرادة التعويض عن خسارتهم، إلا أنه ستتم ملاحقتهم في الموصل وكل شبر من العراق.

العبادي يوافق على استقالة وزير الداخلية

وافق رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على استقالة وزير الداخلية محمد الغبان والتي قدَّمها بعد التفجيرات الارهابية في حي الكرادة في بغداد يوم الاحد الماضي والذي أسفر عن استشهاد قرابة مئتين وخمسين مواطناً.

وكان العبادي اعلن تغيير الاجراءات الامنية عقب الانفجار، بما في ذلك إلغاء أجهزة كشف المتفجرات.