الرئيسان الروسي والأميركي يؤكدان استعدادهما لزيادة تنسيق الأعمال العسكرية في سوريا، واشتباكات عنيفة بين "قوات سوريا الديمقراطية" وبين المجموعات المسلحة في بلدتي عين دقنة ومرعناز بمحيط مطار منغ العسكري في ريف حلب الشمالي.

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الأميركي باراك أوباما، في اتصال هاتفي اليوم الأربعاء، إلى الإسهام في الإسراع في ابتعاد المعارضة السورية المعتدلة عن مواقع تنظيم “جبهة النصرة”.

وقال الكرملين في بيان إن بوتين دعا إلى “الإسهام في الإسراع في ابتعاد المعارضة السورية المعتدلة عن تنظيم “جبهة النصرة” والمتطرفين الآخرين الذين لا يسري بحقهم نظام الهدنة”.

وأكد الرئيسان على استعدادهما لزيادة التنسيق العسكري في سوريا، ووقال الكرملين “أكد الجانبان على استعدادهما لزيادة التنسيق على المسار العسكري بين الأعمال الروسية والأميركية في سوريا، وأيضا على أهمية استئناف المفاوضات السورية تحت إشراف الأمم المتحدة بهدف تحقيق تسوية سياسية للنزاع”.

وقال البيت الابيض إن أوباما أعرب عن قلقه إزاء عدم امتثال النظام السوري لوقف القتال، وأن الطرفين أكدا التزامهما بالقضاء على داعش وجبهة النصرة.

من جهته، عبر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن استعداد بلاده لإرسال قوات برية إلى سوريا، هو مجرد واحد من خيارات عديدة، التي يجري التشاور بشأنها بين واشنطن والرياض.

على صعيد آخر، رحب وزير الخارجية الأميركي جون كيري بإعلان الجيش السوري التهدئة.

وخلال زيارة الى جورجيا أمل كيري أن يحترم جميع الاطراف الهدنة، وقال إن واشنطن تعمل مع روسيا وغيرها لتحويلها إلى هدنة دائمة.

اشتباكات عنيفة بين "سوريا الديمقراطية" ومجموعات مسلحة

في الميدان السوري، نشبت اشتباكات عنيفة بين "قوات سوريا الديمقراطية" وبين المجموعات المسلحة في بلدتي عين دقنة ومرعناز بمحيط مطار منغ العسكري في ريف حلب الشمالي.
إلى ذلك، أكد مستشار القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية ناصر حاج منصور ،أن مهمة المجلس العسكري لهذه القوات تتمثل في تحرير مدينة القامشلي وتسليمها إلى مجلس المدينة.