سيطر الجيش السوري ظهر اليوم على كامل مزارع الملاح الجنوبية بريف حلب الشمالي بعد اشتباكات مع ارهابيي ” جبهة النصرة ” و ” حركة نور الدين الزنكي ” و مصادر مطلعة في منبج إن اشتباكات عنيفة تجري بين قوات سوريا الديمقراطية وبين داعش، تتركز على شرق المدينة وجنوبها.

مقتربا من طريق الكاستيلو لحدود 1000 متر آخر خطوط امداد المسلحين في مدينة حلب وافادت مصادر ميدانية   بان اشتباكات عنيفة اندلعت منذ فجر اليوم بين وحدات الجيش السوري و المسلحين مع قصف مدفعي وصاروخي وبتمهيد كثيف من الطيران المروحي السوري نحو المزارع الجنوبية , تلاها تقدم لقوات الجيش السوري نحو الاطراف لحصار المسلحين بالداخل في مزارع السلوم , فقتل وجرح العشرات تزامنا مع التقدم للجيش داخل المزارع في حين اجبر بعضهم على الفرار هربا .

وتزامنا مع استمرار الاشتباكات و بعد سيطرة وحدات الجيش على مزارع السلوم , تابعت الوحدات تقدمها وسيطرت على الجزء المتبقي من المزارع الجنوبية بالكامل لتصل القوات لمشارف طريق الكاستيلو., كما نفذ الطيران الحربي الروسي غارات مكثفة على مواقع المسلحين وعلى المؤازرات التي خرجت باتجاه منطقة الشقيف وتمكن من تدميرها , كما دمر سلاح الجو الروسي ليل الامس أحد ارتال النصرة في المنطقة بين بابيص و كفرحمرة بالريف الشمالي كانت متجهة نحو الملاح وتأتي أهمية السيطرة على مزارع الملاح الجنوبية نظرا لاشرافها بالنار على منطقة طريق الكاستيلو الاستراتيجية التي تفصل حلب المدينة عن ريفها، و بوصول القوات إلى مسافة 1000 متر من طريق الكاستيلو باتت امدادات المسلحين من و إلى حلب مستهدفة بالنار و باتت جميع آليات المسلحين في مرمى دبابات و اسلحة م.د الجيش العربي السوري , وبالتالي سيُقطع أخر طرق امداد المسلحين من وإلى حلب و حصارهم داخل المدينة و بقطع امداد المسلحين , ستبدأ معارك الحسم داخل مدينة حلب والتي سيشعل الجيش السوري جبهاتها في الايام القادمة بهدف فرض السيطرة على كامل المدينة