ذكرت وكالة "أسوشيتد برس" نقلا عن مسؤول تركي رفيع المستوى صباح الأربعاء ، أن حصيلة الهجوم على مطار اسطنبول قد بلغت خمسين قتيلا.

في حين أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إن 36 شخصا، بينهم أجانب، قتلوا في الاعتداء الذي نفذه ثلاثة انتحاريين مساء الثلاثاء في مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول، موضحا أن الأدلة تشير إلى تنظيم “داعش”.

وقال رئيس الحكومة التركية للصحافيين في موقع الهجوم إنه “وفقا للمعلومات الأخيرة، قتل 36 شخصا”، لافتا إلى أن “الأدلة تشير إلى داعش”. وتحدث يلدريم أيضا عن “العديد من الجرحى” من دون إعطاء حصيلة محددة.

وقال رئيس الوزراء التركي إن الانتحاريين الثلاثة، الذين لم يحدد هوياتهم أو جنسياتهم، فتحوا النار على المسافرين بالرشاشات قبل أن يفجروا أنفسهم.

وأوضح أن المهاجمين وصلوا إلى المطار بسيارة أجرة، نافيا حدوث أي خلل أمني في المطار، الذي يعد من الأكثر ازدحاما في أوروبا، والواقع في الجانب الأوروبي اسطنبول.

ولفت إلى أن حركة الطيران استؤنفت منذ الساعة الثالثة صباحا بالتوقيت المحلي (00.00 ت غ).

صورة من هجوم مطار اسطنبول

 

محافظ مدينة اسطنبول واصب شاهين، أفاد مساء الثلاثاء بأن عدد قتلى الهجوم بلغ 28 شخصا، فيما أصيب 60 آخرون.

وكان انفجاران دويا الثلاثاء في مطار أتاتورك الدولي في مدينة اسطنبول، فرضت بعدهما الهيئة العليا للإذاعة والتلفزيون التركية حظرا مؤقتا على النشر بخصوصهما.

وقال مراسلنا نقلا عن شهود عيان إن انتحاريا نفذ تفجيرا فيما تواترت أنباء عن وجود انتحاري ثان وتبادل لإطلاق النار.

وأفادت وسائل إعلام تركية بهروب مسلحين بعد التفجيرين فيما يستمر البحث عن انتحاري ثالث.

وفي ذات السياق، أفادت وكالة "الأناضول" بعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعا طارئا مع رئيس وزرائه بن علي يلدرم ورئيس هيئة الأركان، خلوصي أكار، في القصر الرئاسي بأنقرة على خلفية الأحداث في مطار أتاتورك.

وهرعت سيارات الشرطة ونحو 25 سيارة إسعاف لمكان الحادث فيما سادت حالة من التوتر في صفوف المسافرين.

وقالت وسائل الإعلام التركية إنه تم إغلاق المطار فيما أمر رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بتشكيل غرفة طوارئ لمتابعة الموقف.

وفي وقت سابق قتل ما لا يقل عن 11 شخصا، 7 ضباط و4 مدنيين، بانفجار استهدف حافلة للشرطة وسط العاصمة الاقتصادية اسطنبول.

ووقع الهجوم، الذي نتج عن انفجار عبوة ناسفة عن طريق جهاز للتحكم عن بعد، أثناء مرور الحافلة بحي بايزيد المزدحم ساعة الذروة الصباحية.

وقال والي مدينة اسطنبول إن الانفجار أسفر أيضا عن إصابة 36 شخصا.
وهذا هو رابع هجوم كبير يقع في اسطنبول هذا العام.

موغيريني تؤكد دعم الاتحاد الاوروبي للشعب التركي على إثر هجوم إسطنبول

واكدت المفوضة العليا للشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، الجمعة، دعم الاتحاد الأوروبي لشعب التركي على إثر الهجوم الارهابي بمطار اسطنبول الدولي. وكتبت موغيريني في حسابها على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي: “هجوم إرهابي مأسوي آخر في تركيا. الاتحاد الأوروبي يدعم الشعب التركي، إن كلهم في قلوبنا”.