الجيش السوري تصدى لهجوم عنيف شنّه مسلحو تنظيم داعش جنوب دير الزور وسيطرت "جبهة النصرة" الإرهابية بعد اشتباكات عنيفة مع القوات السورية ، على بلدتين في محافظة اللاذقية.

 الجيش السوري تصدى لهجوم عنيف شنّه مسلحو تنظيم داعش على محور “جبل ثرده” جنوب مدينة دير الزور و”البانوراما” جنوب غرب المدينة، موقعاً قتلى وجرحى في صفوف المهاجمين. وفي الوقت نفسه، شنّت طائرات سلاح الجو في الجيش السوري غارات على تجمعات المسلحين بالتزامن مع قصف بالمدفعية وراجمات الصواريخ لمواقع مسلحي التنظيم في المنطقة.

هذا وتستمر المعارك بين الجيش السوري ومسلحي جبهة النصرة و”حركة احرار الشام” و”الحزب الاسلامي التركستاني” و”فيلق الشام ” على جبهة خان طومان في ريف حلب الجنوبي منذ أمس الجمعة، وتستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والثقيلة، ما أسفر عن مقتل العشرات من المسلحين بينهم مسؤولين ميدانيين.

من جهة ثانية، قُتل 9 مسلحين من تنظيم داعش خلال الاشتباكات مع الجيش السوري في المناطق الواقعة عند الحدود الادارية بين محافظتي حماه والرقة ليرتفع إلى 26 عدد قتلى مسلحي التنظيم في المنطقة منذ فجر الجمعة.

من جهة آخرى اكد مركز حميمبم  التابع إلى وزارة الدفاع الروسية أن فصائل هذا التنظيم الارهابي تواصل محاولاتها الهادفة إلى تعطيل عمل نظام وقف الأعمال القتالية في سوريا.

وقام مسلحو التنظيم خلال الساعات الـ24 الماضية باستهداف أحياء الشيخ مقصود والمحافظة والزهراء ومطار النيرب في مدينة حلب ومخيم حندرات للنازحين الواقع في ريفها براجمات الصواريخ وقذائف الهاون.

كما نفذ المسلحون أيضا عمليات قصف لعدد من البلدات الواقعة في محافظات إدلب واللاذقية وحماة وحمص ودمشق.

وفي اللاذقية تمكن الإرهابيون من بسط سيطرتهم على بلدتين بعد هجوم واسع شنوه على مواقع الجيش السوري في شمال غرب المحافظة بغطاء مكثف من راجمات الصواريخ وقذائف الهاون ودعم المدرعات والسيارات الحاملة لرشاشات ثقيلة.

عناصر من تنظيم

وأضاف البيان أن أكثر من 200 عنصر لـ"جبهة النصرة" وصلوا إلى أراضي سوريا عبر الحدود مع تركيا بالقرب من معبر بيسون وهاجموا مواقع القوات الحكومية هناك.

وأشار المركز إلى استمرار عمليات حشد مسلحي التنظيم الإرهابي في محيط بلدة بنش بمحافظة إدلب، موضحا أن حوالي ألف من عناصره يتواجدون هناك حاليا.

من جهة أخرى أفاد مركز حميميم استنادا إلى مصادر من السكان المحليين في بلدة مرايا بمحافظة حلب بأن عناصر "الجيش السوري الحر" يتمتعون بكامل الحرية في تنقلاتهم عبر نقاط التفتيش والبلدات التي تقع تحت سيطرة مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي. 

وأشار بيان المركز إلى أن هذه المعلومات تؤكد وجود اتصالات بين قادة المجموعات التابعة لـ"الجيش السوري الحر" وتنظيم "داعش" بغرض صد الهجوم، الذي يشنه الأكراد على مدينة عفرين بمحافظة حلب. 

وتعليقا على عمل نظام وقف الأعمال القتالية في سوريا أعلن مركز حميميم عن رصده 4 انتهاكات للهدنة خلال الساعات الـ24 الماضية، حصلت جميعها في محافظة دمشق.

وأوضح المركز أن فصائل من تنظيم "جيش الإسلام" المعارض قصفت بقذائف الهاون مواقع القوات السورية الحكومية في بلدتي عربين وحرستا واستهدفت مرتين حي جوبر بأطراف دمشق.