الرئيس المنتخب الجديد لمجلس خبراء القيادة في ايران الشيخ أحمد جنتي في إيران يؤكد على ما جاء في رسالة المرشد الايراني لجهة دور المجلس في الحفاظ على الهوية الاسلامية و الثورية للنظام الايراني.

انتخب الشيخ أحمد جنتي رئيساً لمجلس خبراء القيادة في إيران لعامين خلال الجلسة الأولى للمجلس الجديد الذي تستمر أعماله لثماني سنوات.
وأكد جنتي الذي يتسلّم منصب أمين سر مجلس صيانة الدستور في كلمة له عقب فوزه  على ما جاء في رسالة المرشد الايراني السيّد علي خامنئي خلال افتتاح اعمال المجلس و هو أهمية دور المجلس في الحفاظ على الهوية الاسلامية و الثورية للنظام الايراني.
وكان السيّد الخامنئي وجّه رسالة بمناسبة افتتاح الدورة الخامسة لمجلس خبراء القيادة قال فيها إن "مسؤولية مجلس خبراء القيادة تتمثّل في صيانة الهوية الاسلامية والثورية لنظام الجمهورية الاسلامية بشكل دقيق وتوجيه أجهزته المتناغمة نحو أهدافها السامية".
كما انتخب كلّ من الشيخ محمد علي موحدي كرماني و الشيخ محمود هاشمي شاهرودي كنائبين أول و ثاني لرئيس المجلس الذي  يعتبر مجلس خبراء القيادة الجهة الأعلى في ايران والذي يقع على عاتقه اختيار مرشد للبلاد في حال شغور المنصب لأي سبب كان،  فضلاً عن مراقبة عمله.

يذكر أن الشيخ أحمد جنتي هو  قاضي محکمة الثورة، وإمام جمعة طهران المؤقت، وعضو مجلس صيانة الدستور، والمشرف عللا منظمة الإعلام الإسلامي، وعضو في مجلس الخبراء ومجمّع تشخيص مصلحة النظام والمجلس الأعلى للثورة الثقافية.

وقبل انتصار الثورة الإسلامية في إيران كان جنتي يعمل في الدعوة والتدريس والتبليغ والتدريس.