أكدت أجهزة الاستخبارات الأفغانية الأحد أن زعيم حركة طالبان الملا أختر منصور قتل في غارة أميركية في باكستان.

 وذكرت الاستخبارات في بيان إن "الملا أختر منصور كان خاضعا للمراقبة منذ فترة". وأضافت أنه "قتل بغارة لطائرة من دون طيار أمس (السبت) في بلوشستان" في جنوب غرب باكستان.

وكان مسؤولون أميركيون رجحوا مقتل زعيم جماعة طالبان الملا أختر منصور، بغارة أميركية تمت بترخيص من الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن القوات الأميركية نفذت غارة جوية دقيقة استهدفت فيها زعيم جماعة طالبان الملا أختر منصور، زاعما أن خطوة مماثلة تجعل القوات الأميركية أكثر أمناً في أفغانستان.

وقال المتحدث إن الملا منصور "متورط في التحضير لهجمات على منشآت في كابول وكامل أفغانستان وكان يشكل تهديداً للمدنيين وقوات الأمن الأفغانية ولقواتنا وشركائنا"، حسب ما دونه.

وأضاف: "كان عقبة أمام السلام والمصالحة بين حكومة أفغانستان وطالبان ومنع قادة طالبان من المشاركة في مفاوضات السلام مع الحكومة الأفغانية".

وتابع أنه منذ توليه قيادة طالبان خلفاً للملا عمر "نفذت طالبان الكثير من الهجمات أدت إلى مقتل عشرات آلاف المدنيين وعناصر قوات الأمن والعديد من الأميركيين ومن التحالف".