قال قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي ان بعض الدول الاسلامية تخون الامة وتمضي وراء الطواغيت كما ان هناك في العالم الاسلامي من يتمسك بالطواغيت بدلا من القرآن.

وقال آية الله خامنئي لدى استقباله الاربعاء قراء وحفظة القران الكريم من ارجاء العالم الاسلامي الذين شاركوا في الدورة الـ۳۳ من المسابقة الدولية في حفظ وتلاوة القران الكريم  التي انطلقت يوم الأربعاء الماضي ۱۱ مايو/ ايار الجاري في مصلى الإمام الخميني (رض) وسط العاصمة الايرانية طهران قال ان القوى الاستكبارية تحاول توجيه ضربات للاسلام بسبب خشيتها منه مؤكدا انه اذا ارتفع صوت الاسلام فان المستكبرين لن يتمكنوا من فرض ارادتهم.
واضاف ان المستكبرين يحاولون الفصل بين المسلمين ودفعهم للمواجهة فيما بينهم مؤكدا ان العالم الاسلامي بحاجة اليوم لتوثيق عراه بحبل الله وعلى الأمة الاسلامية ان تقترب من القرآن بعد أن باتت بعيدة عنه وعن حقائقه .
وتابع آية الله خامنئي، ان سبب عداء اميركا لايران هو تمسك الشعب الايراني بمطالبه مؤكدا ان العدو يخشى ايران لتمسكها بمبادئها كما انه يخشى الاسلام القوي المقتدر .
واشار اية الله خامنئي الى "اننا لا نخشى تهديدات الاعداء ولاتغرينا وعودهم" وقال ان جبهة الكفر سترضخ امام جبهة الامة الاسلامية وتتراجع.
واردف آية الله خامنئي قائلا: ان انشغال المسلمين بالنزاعات فيما بينهم يضع القضية الفلسطينية في طي النسيان.
واشار قائد الثورة الى ان  توعية الامة الاسلامية نوع من انواع الجهاد داعيا الى  قيام  كل ابناء الامة الاسلامية  من اجل التوعية.